السفير الفرنسي يجري زيارة إلى الإسكندرية [fr]

أجري السفير الفرنسي في مصر، السيد/ستيفان روماتيه، من 31 سبتمبر إلى 1 أكتوبر، زيارة إلى الإسكندرية، وهي الزيارة الثانية له منذ توليه مهامه في مصر في نهاية يونيو 2017.

خلال حفل نظمته القنصلية الفرنسية بالإسكندرية، وبحضور نيافة الانبا إبراهيم اسحاق، بطريرك الأقباط الكاثوليك، منح السفير وسام الاستحقاق الوطني بدرجة فارس للآب يوحنا أبادير، كاهن قبطي كاثوليكي فرنسي-مصري، مؤسس جمعية "أصدقاء مصر" في فرنسا وجمعية "نوتردام لعلاج المرضى" بالإسكندرية. وقام السفير بهذه المناسبة بالتذكير بالمساندة التامة لفرنسا للجاليات المسيحية في مصر وبصورة أعم لمسيحي الشرق.

L'ambassadeur lors de la cérémonie de remise des insignes de Chevalier de l'Ordre national du mérite au Père Youhanna Abadir au CG d'Alexandrie
Visite de l'ambassadeur à la Bibliotheca Alexandrina
Visite de l'ambassadeur au Centre des Etudes alexandrines
L'ambassdeur au Lycée français d'Alexandrie
L'ambassadeur à l'Université Senghor

كان تواجد السفير بالإسكندرية فرصة لزيارة عدد من المؤسسات الفرنسية والفرنكفونية الرائدة بالمدينة: مركز الدراسات السكندرية والليسيه الفرنسية بالإسكندرية ومكتبة الإسكندرية وكذلك جامعة سنجور. وفي هذه الجامعة، شارك السفير في حفل العام الجامعي الجديد بحضور ما يقرب من 200 طالباً اتوا من مختلف الدول الإفريقية ومن هايتي، وهي بادرة قوية تبرهن على مساندة فرنسا القوية لهذه الجامعة الكبيرة والمتميزة، والتي تعمل مباشرة تحت رعاية المنظمة الدولية للفرنكفونية.

وأخيرا، وخلال لقاء مع مراسلي الصحف المصرية بالإسكندرية، قام السفير بالتذكير بالصداقة التي تربط بين فرنسا ومصر وبالعلاقات الممتازة بين البلدين منذ 2013. وأكد أيضاً على التزام فرنسا بجانب مصر لمساعدتها على الحفاظ على أمنها على نحو أفضل ومرافقتها في الإصلاحات الاقتصادية الشجاعة التي اتخذتها.

نشر في 03/10/2017

أعلى الصفحة